Chargement de la page en cours... 


Informations / 1

موضوع عن الزاجــــــــــــــــــــــــل

 

 

يعتبر الحمام الزاجل سيد الحمام بلا مراء

وقد ذكره المؤرخون وكيف كان ينقل الرسائل ويؤدي خدمات جليلة في الحروب. والحمام الزاجل أكبر من الحمام العادي، ولا يوجد من أنواع الحمام ما يألف مسكنه أكثر من الحمام الزاجل، حيث يوجد لديه غريزة حبه لموطنه خصوصاً الأصيل منه.
والأغلبية من هواة الزاجل تنقسم إلى قسمين إما لمجرد الهواية وإرضاء أنفسهم وقضاء لوقتهم في الاشتغال بها، وإما من يطلبون الشهرة والربح المادي من إجراء مسابقات حمام الزاجل. ولا شك أن هؤلاء هم ابعد نظر في استثمار وقتهم والاستفادة مما يقتنون.


المميزات التي يجب أن توجد في الحمام الزاجل

 


عند النظر إليه من الجانب يجب أن يكون بشكل مقوس من مؤخر الرأس إلى نهاية المنقار، يقف مستكيناً رافعاً الرأس وبارز الصدر، رقبته قصيرة بحيث يكون هناك تناسب بين الرقبة والكتفين.
أن يكون المنقار رفيع لونه أسود، قوي الفكيين مستقيم الحواف بحيث ينطبق الفكان على بعضهما تماماً.
يكون لون الكشاكيش أبيض ناعمة الملمس ودقيقة وبشكل العدد 7، يزيد نموها كلما تقدم الطائر في العمر.
أن تكون لون العينين حمراء أو زيتيه بهالة بيضاء.
أن يكون ريشه صلب ومتلاصق، والأجنحة تكون قصيرة وعريضة وقوية، والريش متراكب على بعضه مع التناسب عند الوقوف.
أن يكون الذنب قصير ورفيع ومنتظم، بحيث يكون أطول من الأجنحة بمقدار السواد الموجود في مؤخرة الذيل.
تكون الأرجل قصيرة وقوية ومنتظمة وعارية من الريش وكذلك الأصابع.
أن يكون دائما متحفزاً ومستعداً للطيران يبدو عليه النشاط.


العناية بالحمام الزاجل 


يحتفظ بسجلات لتاريخ التزاوج، تواريخ وضع البيض وتواريخ الفقس هذه السجلات سوف تلزم عند اختيار الطيور للمسابقات.
ضرورة فصل الطيور الكبيرة عن الطيور الصغيرة في المسكن وفي نهاية العام يفصل الجنسين ( الذكور والإناث) عن بعضهما في قسمين من المسكن.
تغذية الحمام الزاجل على غذاء مجهز خاص بها وهي مخاليط جيدة ولكن مرتفعة الثمن متوفرة في الأسواق تحتوي على بذور البسلة والذرة وبذور أخرى.


 تمرين وتدريب الحمام الزاجل


يتم التمرين بعد شهرين من تفقيسه بحيث تبدأ مسافة الطيران لمسافة 20 كيلومتر ثم تزداد 20 أخرى حتى تصل إلى 60 كيلو متر وتتضاعف باستمرار حسب قوة الحمام في الجهات الأربع بالنسبة لموقع المسكن.
يجب التأكد من أن الحمام استوعب الخطوة المعينة قبل الانتقال إلى الخطوة التالية.
يتم تمرينه نصف ساعة في الصباح، ونصف ساعة في المساء على أن يزداد الوقت تدريجياً.
يجب تعليم أن تدخل المسكن بسرعة عندما تعود من السباقات حيث لا يوجد تأخير في توقيت السباق ولهذا تطلق الطيور وهي جائعة ولهذا فإنها سترغب في العودة بسرعة لتأكل، وحالة وصولها تغذى على الفور.ولا باس بتعليم الطيور إشارة تستعمل لإعلامها بوقت التغذية.
تترك الحمام تطير حرة المرة الأولى بعمر 5 أسابيع تطير مرتين يومياً قبل تناول الغذاء، يستمر الطيران حتى يصير الحمام متعرفاً على المنطقة المحيطة بها أو لمدة 6- 8 أسابيع. وبعدها يتم التدريب.
لا يكون الطيران أثناء الضباب أو الأمطار.
لكي يقوى نظر الطائر على الإبصار فيعود على الطيران ليلاً بقدر المستطاع.
الحمام الذي يشتهر بقوته وفوزه في سباقات عديدة يعتبر مصدر لأبطال من سلالته مستقبلاً.

تغذية وتسمين الحمام 


الحرية ضرورية للحمام وهو يستفيد منها في بحثه عن الغذاء في الحقول والأجران ولذلك فما يقدم له من الغذاء تكملة لما تحتاج إليه.
والحمام عادة لا يحتاج لهذا الغذاء الإضافي غلا في الشتاء.
ويتكون غذاء الحمام من الحبوب المختلفة فيعطى له الفول الذي يحبه ويستفيد منه كثيراً. كذلك يعطى له القمح والشعير والذرة الشامية.
وتعطى لصغار الحمام الذرة العويجة والعدس والقمح والذرة الشامية بعد جرشها ، كما يمكن أن يزقق له الفول أيضاً.
يقدم الغذاء للحمام على وجبتين في اليوم ، إحدهما في الصباح والأخرى في المساء.
ويوضع غذاء الحمام إما في وعاء وإما على الأرض أمامه والطريقة الأولى أفضل صحياً واقتصادياً.
لا يسمن الحمام الكبير كما يحدث في بقية الطيور إنما يمكن أن يسمن بالتغذية وهو صغير وقبل خروجه من عشه. فتوضع صغار الحمام في قفص مغطى لتدفئته وفي مكان مظلم هادىء ويزقق صباحاً ومساء بفول وأذرة شامية.
والحمام قد يعمر طويلا لكنه متى بلغ 7 سنوات ينقص بيضه أو ينقطع ولذا يحسن أن يستغنى عن الحمام متى بلغ السنة الخامسة.
ويمكن تمييز الحمام المسن وذلك بأن يصبح ريشه غير لامع ، وأرجله مكسوة بقشور بيضاء سمكية ، وعيناه ذابلتان ، ومنقاره مدبباً ، وأظافره طويلة مقوسة.
للحمام أنواع كثيرة من ضمنها : الحمام البلدي ، الحمام البري ، الحمام الهزاز ، الحمام اليمني ، الحمام الشقلباظ ، الحمام القطاوي ، الحمام المكاوي ، الحمام الملطي ، الحمام القمري ، الحمام الزاجل.
وأبراج الحمام كثيرة الأنواع ولكن أكثرها ملاءمة للطيور نوعان : (1) أبراج تشيد فوق أسطح المنازل ومنها البرج المبني بمواد البناء ومنها البرج الخشبي ؛ (2) أبراج تشيد في مكان قريب من المساكن أو بعيد عنها.
تطلى أبراج الحمام كل سنة من الداخل والخارج ويكون ذلك عادة في شهر أكتوبر وهو الشهر الذي يقل فيه بيض الحمام.
يجب العناية بنظافة البرج ورشه مرة مل شهر بمحلول مطهر.